المتصرفون وبدعم نقابي غير مسبوق يستأنفون النضال من أجل ملفهم

المتصرفون وبدعم نقابي غير مسبوق يستأنفون النضال من أجل ملفهم

عبد القادر زعري

يواصل المتصرفون المغاربة مسلسل احجاجاتهم، من أجل مطلبهم المركزي “العدالة الأجرية”، وذلك بإضراب عام عبر مجموع التراب الوطني، يمتد ليومين 4 و5 دجنبر 2018، كان قد دعى إليه “الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة” في وقت سابق. وخلال الإضراب العام، سينفذ المتصرفون وقفات احتجاجية أمام ولايات المملكة.

الاتحاد هاته المرة، يخوض تصعيده ضد الحكومة، وهو مدعوم ببيانات تضامنية لعدة نقابات، وهو دعم معنوي غير مسبوق في تاريخه. الاتحاد الوطني للشغل، الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، الفيدرالية الديمقراطية للشغل، المنظمة الديمقراطية للشغل، الاتحاد الوطني للشغل والكنفدرالية العامة للشغل.

ملف المتصرفين عرف سجالات ونقاشات طويلة بين المتصرفين من جهة، والحكومة ووزارة المالية، والفرق البرلمانية من جهة ثانية. ولعل نقطة القوة التي يرفعها الاتحاد في وجه الحكومة التي تتحجج بالتوازنات المالية، هو أن عدة فئات من الموظفين تم إنصافها قبل وبعد إثارة ملف المتصرفين.

كما يشكك الاتحاد الوطني للمتصرفين في الأرقام المرتفعة للكلفة التي تقول الحكومة إنها تكلف تسوية الملف. ويلومونها على تهربها من الجلوس المباشر إلى طاولة الحوار، للوقوف على حقيقة الملف والدخول في التفاصيل.


 

northeco

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *