“محمد بنشعبون” يوقع على الشطر الثاني من برنامج “المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية”

“محمد بنشعبون” يوقع على الشطر الثاني من برنامج “المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية”

“محمد بنشعبون” يوقع على الشطر الثاني من برنامج “المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية”

عبد القادر زعري

وقع محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية على مذكرة التفاهم المتعلقة ببرنامج التعاون الثاني الخاص بالبرنامج القطري- المغرب (PPM-2)، وعلى اتفاقية متعددة الأطراف من أجل تفعيل الإجراءات المتعلقة بالاتفاقيات الضريبية للوقاية من تقليص القاعدة الضريبية وتنقيل الأرباح بطرق غير قانونية.

حدث ذلك أثناء مشاركته في اجتماع رفيع المستوى بباريس تم يوم 25 يونيو 2019، تحث الرئاسة المشتركة لسعد الدين العثماني رئيس الحكومة أنجيل غوريا الكاتب العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وبذلك يكون المغرب قد قطع أشواطا متقدمة من التنسيق والاستجابة للاتفاقيات الموقعة مع “المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية”، والذي تم تأسيسه عام 2009، وهو تابع لمجموعة الـ 20 ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD.

وهذا المنتدى العالمي،  بهدف إلى تطبيق المعايير الدولية لتبادل المعلومات، المخصصة للأغراض الضريبية، بعدما أصبح التهرب من الضرائب وتهريب الأرباح، خطراً يهدد إيرادات الدول في ظل العولمة ذات المنافع الاقتصادية، والتي تتهددها مخاطر تنقل الأموال والأرصدة والأرباح خارج مراقبة الدولة.

ولتفادي هذه المخاطر كانت الحاجة مُلحة لتعاون دولي في تبادل المعلومات، بحيث لا يتمكن المتهربون من الضرائب من إخفاء ثرواتهم وأصولهم المالية، ولكي تستطيع الدول تبادل هذه المعلومات كان لا بد من إيجاد آلية مرجعية قانونية متمثلة في وجود اتفاقيات ثنائية لتجنب كل من الإزدواج الضريبي والتهرب الضريبي.

الوفد المغربي الذي شارك في الاجتماع مع أنجيل غوريا الكاتب العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، كان يضم إضافة إلى محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية، محمد أوجار، وزير العدل، ولحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، ومحمد بنعبد القادر، الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، وعبد الواحد الفاسي الفهري، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى وسياسة المدينة، ومونية بوستة، كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

northeco

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *