“بنشعبون” يوقع على تسلم 84 مليارا كمنحة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وشهادة تنوه بالتعاون مع الأمريكيين


وزير الاقتصاد والمالية ومديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية يوقعان على اتفاقية منحة لتمويل برنامج اجتماعي اقتصادي شمولي

عبد القادر زعري

وقع كل من وزير الاقتصاد والمالية، السيد محمد بنشعبون، ومديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والسيدة بروك أشيم، أول أمس الأربعاء 3 يوليوز 2019 بالرباط، على اتفاقية منحة بين الحكومة المغربية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID بمبلغ إجمالي يصل إلى 94 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 846 مليون درهم مغربي).وقد حضر حفل التوقيع السيدة جنيفر راساميمانانا، القائمة بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب، والسيدة منى بوستة، ك​اتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وكذا ممثلي كل من وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

المكلفة بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة في المغرب، سلطت الضوء على “مراكز التشغيل” التي استفاد من خدماتها حوالي 200.000 شاب. كما أكدت على ديناميكية وإبداع المغاربة عندما يعملون “يدا بيد” مع الأميركيين. وأما مدي​رة​ الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، فقط قالت  أن الاتفاق الموقع اليوم يمثل “حقبة جديدة” من التعاون بين الوكالة والمغرب.

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية هي وكالة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الفيدرالية وهي مسؤولة في المقام الأول عن إدارة المساعدات الخارجية المقدمة للدول التي تراها جادة في السير نحو مرتبة “دول حرة وديمقراطية”. 

وقد أسسها الرئيس جون كينيدي عام 1961 بأمر إداري لتنفيذ برامج المساعدات التنموية  بموجب قانون المساعدات الخارجية. والوكالة وإن كانت من الناحية التقنية مستقلة عن الحكومة الفيدرالية إلا أنها تخضع لتوجيهات السياسة الخارجية لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية ووزير خارجية الولايات المتحدة ومجلس الأمن القومي. كما أن مناطق اشتغالها واسعة ويتم اختيارها ضمن شروط منها الحكامة في إدارة المساعدات وتوظيفها لتحسين مستوى الحياة المعيشية، أنشطتها تشمل  أفريقيا وآسيا  وشمال إفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وأوروبا وأوراسيا.

 وبالنسبة لموضوعنا. فيتألف البرنامج الشمولي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب من ثلاثة مكونات :

    • برنامج متكامل للتنمية المحلية يروم تحسين الحكامة وتحقيق النمو الاقتصادي في جهتي مراكش-آسفي وبني ملال – خنيفرة.
    • خلق شراكة بين القطاعين العام والخاص، لاسيما فيما يتعلق بخلق قطب تكنولوجي لتقنيات الواقع الافتراضي (Réalité virtuelle) والواقع المعزز (Réalité augmentée) داخل إحدى المؤسسات الجامعية.
    • ​دعم الأنشطة التي تساهم في تعزيز متانة المجتمع، من خلال دعم قدرات مؤسسات المجتمع المدني لتقديم الخدمات للشباب في وضعية صعبة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*