لافارج هولسيم ومنظمة التعاون الألماني GIZ … البلاستيك في البحر، الحلول في الأرض !

لافارج هولسيم ومنظمة التعاون الألماني GIZ … البلاستيك في البحر، الحلول في الأرض !

بلاغ صحفي

الدارالبيضاء، 27 يونيو 2019

لافارج هولسيم  من خلال فرعها جيوسيكل والتعاون الألماني GIZ تعممان مبادرة محيطات نظيفة في المغرب.

البلاستيك في البحر، الحلول في الأرض !

تشكل النفايات البلاستيكية مصدرا رئيسيا للتلوث في الأنهار والمحيطات: يتم إلقاء ما يقارب من 8 ملايين طن من البلاستيك في المحيطات كل سنة، لتهدد بشكل متنامي الحياة البحرية والنظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي وقطاعات الصيد البحري والسياحة وتؤثر بالتالي على صحة السكان. وأظهرت الدراسات الاستشرافية أنه بالمعدل الحالي ووفق الوتيرة الراهنة، ستحتوي المحيطات على طن واحد من النفايات البلاستيكية لكل 3 أطنان من الأسماك بحلول عام 2025، ليتجاوز حجم النفايات كميات الأسماك المتوفرة بحلول 2050.

وفي هذا السياق، رأت مبادرة Marine Littering النور، وهي تحالف استراتيجي عالمي بين مجموعة لافارج هولسيم وجيوسيكل والتعاون الألماني –  الوكالة الألمانية للتعاون الإنمائي الدولي GIZ) GmbH)-  تهدف إلى تقليص تدفقات النفايات البلاستيكية نحو المحيطات في أربع دول صاعدة: مصر والمكسيك والفلبين والمغرب في جهة طنجة ـ تطوان – الحسيمة.

ويعتبر المغرب واحدا من 20 الدول الأوائل من حيث تسرب النفايات البلاستيكية إلى المحيطات. وتفرز المملكة وفقًا للبيانات الوطنية، مليون طن من النفايات البلاستيكية كل سنة، يتم إلقاء عشرها في المياه البحرية.

ويرمي المشروع، الذي يحمل اسم Ecocéan في المغرب، إلى مواجهة تحديات إلقاء النفايات البلاستيكية في المحيطات، وتطوير حلول تدبيرها على الأرض في جهة طنجة ـ تطوان – الحسيمة. وسيتم إنجاز المشروع على عدة مراحل على مدى 3 سنوات (2018-2020) وسيشهد انخراط مختلف الأطراف المعنية من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني الفاعل في مجال البيئة والنفايات البحرية. وحدد مشروع Ecocean   وفق 4 عمليات، وهي:

  • العملية 1: إنشاء نظام تجميع واستعادة النفايات البلاستيكية
  • العملية 2: التحسيس والتكوين
  • العملية 3: بلورة حوار توافقي مع الأطراف المعنية
  • العملية 4: تطوير نظام لتدريب وتقييم تأثير المشروع

وقد تم إجراء دراسة لتحليل وضع النفايات البلاستيكية في جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة، والتدفقات التي تلقى في المحيطات، وكذلك تأثيرها الاجتماعي والبيئي والاقتصادي. ومن المرتقب إدماج القطاع غير المهيكل في قطاع تدبير النفايات البلاستيكية. وسيتم العمل على التحسيس والتكوين حول أهمية الفرز، وإعادة التدوير والتثمين الطاقي للبلاستيك غير القابل لإعادة التدوير في أفران مصانع الإسمنت.

وكانت الدراسة المشار إليها أتاحت تحديد النقط السوداء الرئيسية على صعيد 32 جماعة ساحلية، تسهل تسرب النفايات البلاستيكية الأرضية باتجاه المحيط.

تجدر الإشارة إلى أن كمية النفايات البلاستيكية التي تفرزها جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة تقدر بـ 76.000  طن / سنة. وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 9 % من هذه النفايات البلاستيكية تصبح نفايات بحرية أي 8000 طن / سنة ، أي ما يعادل 2.11 كلغ / نسمة / سنة.

وتأتي غالبية النفايات الموجودة في البحر التي تم تحديدها هي من أصل قاري، بشكل أكثر دقة من نفايات المواد الاستهلاكية والغذائية من طرف السكان. وتتمثل النفايات الرئيسية الموجودة على الشواطئ في النفايات البلاستيكية ، بما في ذلك عيدان السكاكر، والتلفيف البلاستيكي للحلوى والأغذية، وغطاء القنينات، والأكياس البلاستيكية، والأواني والحقائب والأكياس البلاستيكية  وعلب الياغورت وقنينات المياه والمشروبات الغازية..

northeco

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *