مديرية الضرائب تلج مؤسسات التعليم لغرس مبادئ “المواطنة الجبائية”

مديرية الضرائب تلج مؤسسات التعليم لغرس مبادئ “المواطنة الجبائية”

عبد القادر زعري

كان المواطن لا يكتشف كلمة “ضريبة” إلا من خلال سماع كلمة والده أو أحد من أقاربه يشتكي من الضرائب، فترتبط الضريبة منذ الصغر في ذهنه بالخوف والألم والكره.

الآن فما فوق وعوض ترك هذا المواطن لا يكتشف الجبايات إلا بعدما يكبر ويشتغل أويُنشئ مشروعا أو يبني مسكنا، ويشعر بالضغط وحتى التذمر من هذا الواجب الوطني، ناهيك عن تسلحه بمختلف فنون التهرب الضريبي، قررت المديرية العامة للضرائب، إدخال هذا المفهوم بشكل تدريجي إلى أفهام الناشئة، وتهيئتهم للتعاطي مع الجبايات إيجابيا.

وفي هذا الشأن وقعت المديرية العامة للضرائب، ممثلة بالسيد أبو بكر الحيمر، مدير التيسير ونظام المعلومات والاستراتيجية، اتفاقية شراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي بالرباط ، ممثلة بمديرها السيد محمد أيت وديف، يوم الاثنين 22 يوليوز 2019 بمقر المديرية العامة للضرائب.

تهدف هاته الاتفاقية بالأساس إلى تحديد إطار للتعاون بين المديريتين تسمح لأطر المديرية العامة للضرائب بالقيام بزيارات ميدانية وأنشطة تحسيسية بالمواطنة الجبائية.

وبذلك تكون مديرية الضرائب، في عهد “عمر فرج”، قد قررت محو آثار الحاجز النفسي الذي كان يُباعد بين المواطن المغربي وتقبل مساهمته في التكاليف العمومية في جانبها الأهم، وهو الجبايات، وهو الحاجز الذي يعود لأسباب تاريخية وثقافية.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*